^الرصد والتحليل

اتصل عليهم، استمع لهم، تعلم منهم، وتواصل معهم!

معًا نفهم عميلك ونرسم المسار الصحيح

نساعدك من خلال عملية الاستماع الاجتماعي على متابعة محادثات قنوات التواصل الاجتماعي المرتبطة بعلامتك التجارية، ومنافسيك، والسوق؛ فيحلل فريقنا هذه البيانات مستخدمين أحدث أدوات المراقبة لوسائل التواصل الاجتماعي ويزود فريقك بأهم المعلومات في سياق مشروعك وخدماته أو منتجاتك مما يحسن خدمة عملائك.

ما هي عملية الاستماع الاجتماعي؟

هي عملية تتم من خلال خطوتين عمليتين هدفها اكتشاف الفرص اللي تطور من علامتك التجارية وتنميها مثل مسارات أو أفكار ومفاهيم جديدة في مشروعك أو حتى فكرة مشروع جديدة.

كيف؟ أولًا يراقب الفريق قنوات التواصل الاجتماعي المختلفة بحثًا عن أي إشارة أو محادثات تخص العلامة التجارية وربطها مع المعلومات المُخزنة عن المنافسين، ثم نحلل هذه البيانات ونرسم خطة تنفيذية متكاملة تسمح للعلامة التجارية بالتفوق في مجالها.

من المستفيد؟

يفيد الاستماع الاجتماعي كل شخص هدفه فهم العالم اللي يقطن فيه علامته التجارية وماهية حاضر السوق

قطاعات الأعمال
قطاعات المنشئات التجارية والمستهلكين

01. ليش نختاره؟

لا تطارد العميل، اسمع له!

يقدر العميل العلامات التجارية اللي تتجواب معه باستمرار، فالإنسان بطبعه يحب ينسمع من الجميع ويدركون أفكاره.

وحسب بحث أجرته شركة سبراوت سوشل، أحد أشهر الشركات في مجال —-، 83% من الجمهور يحبون العلامات التجارية اللي تتجاوب معهم أكثر، و68% منهم يقدر انخراط العلامات في المحادثات الاجتماعية على وسائل التواصل الاجتماعي، و48% من العملاء يشتري من العلامات المستجيبة والملبية لمختلف متطلباتهم واحتياجاتهم.

الجمهور يحتاجك تتجاوب معه ولكن بالطريقة الصحيحة باستخدامنا الوسائل الممتازة والمناسبة للاستماع الاجتماعي لتقديم استجابات مدروسة توفر قيمة حقيقية لهم.

02. تتبع نمو مشروعك

أحيانًا تواجه بعض العلامات التجارية مشاكل تضر بسمعتها وتفقد ثقة عملائها بها، فخطأ واحد –وإن كان بسيط- ممكن يسبب أزمة طويلة المدى.

ومن السهل جدًا أن نتغاضا عن التعليقات السلبية من بعض المتابعين، ولكن التحدي الأكبر هو أن تفوق التعليقات السلبية التعليقات الإيجابية؛ وهنا يأتي دور الاستماع الاجتماعي لتحليل أحداث هذه الأزمة، وإجراء أبحاث مكثفة توضح إذا كان الارتفاع في التعليقات السلبية هو ما أدى إلى انخفاض المتابعين والمبيعات أو أي من المقاييس اللي تتابعها باستمرار. ومن خلال هذه العملية بتدرك خطوتك التالية وتحدد إذا كان الحدث يستلزم اتخاذ التدابير والاستجابة أو إذا كان مجرد مرحلة بتمضي بدون آثارسلبية دائمة.

04. انتهز فرصة

عميلك يمكن ينفذ بعض المهام نيابة عنك! ففي حال بدأ كثير من العملاء بالاشتكاء من نفس المشكلة أو يكررون مطالبتهم ببعض المتطلبات، فتوضح لك ردة الفعل هذه الصورة الكاملة عن مشروعك والمشاكل الخفية اللي ممكن لها تأثير سلبي كبير على نموها وتحفزك على بدء الحل والتطوير عمومًا. ومن خلال تفعيل عملية الاستماع الاجتماعي، بتتمكن من إيجاد طرق مبتكرة لإحداث التغيير!

03. اكسب عميل

توفر لنا وسائل التواصل الاجتماعي كثير من الفرص لتوسيع نطاق وصولك إلى العملاء المحتملين، فلا تنظر أبدًا إلى متابعينك على أنهم مجرد عملاء مخلصين لك، ولكن أشخاص يستمتعون بمحتواك وما تقدمه، وهم اللي يجب توجيه كل الاهتمام لهم واستهدافهم.

هنا يأتي دور البيانات!

تقدر تستمع إلى جمهورك وتراقب التفاعل في قنوات ومنصات متعددة مثل::

الأبحاث عن المستهلك

تسليط الضوء على الخصائص الديموغرافية للجمهور، بما في ذلك العمر والجنس والموقع الجغرافي والجهاز المستخدم مما يعزز من فهم المستهلكين والوصول إليهم بشكل أفضل.

ملاحظات العملاء

تتبع المحادثات الخاصة بالعلامات التجارية لإبراز تجارب العملاء.

تحليل الجمهور

التعرف على ما يفضله الجمهور لتحسين استراتيجية التسوق وخطط الأعمال

تحليل الحملات الإعلانية

تحليل الحملات الإعلانية

الأبحاث عن المشاعر

التحسين من تحديد المواقع من خلال استكشاف مشاعر العملاء وآرائهم حول مواضيع العلامة التجارية، والمنتجات، والمنافسين وغير ذلك.

التعرف على المؤثرين

تحديد المؤثرين وقادة الفكر في المجال المتعلق بالعلامة التجارية من خلال معرفة المتابعين ومدى تأثيرهم

تحديد الاتجاهات الجديدة

تتبع سلوك المستهلكين المتعلق بالمواضيع التي تخص علامتك التجارية للبقاء على اطلاع دائم بالاتجاهات الجديدة في القطاع

تحليل المنافسين

تحديد الفجوات في المجال، وتتبع حصة المنافسية من المشاركات على وسائل التواصل الاجتماعي، وفهم مواقف المستهلكين تجاه المنافسين للكشف عن فرص جديدة

لكن... ما هو حجم نطاق العمل والتحكم اللي يقدمه لي؟

تقدر من خلال الاستماع الاجتماعي:

  • تدير الأزمات
  • خدمة العملاء
  • تضمن قوة العلامة التجارية وسمعتها
  • تنشئ محتوى
  • تتبع أداء الحملات التسويقية
  • تدرك التوجهات الجديدة والرؤى الديموغرافية